مقالات

يا أم هؤلاء

عايد حبيب جندي الجبلي
يا أم هؤلاء
مدي يديك لأبنائك
لا تدعيهم في هباء
كوني لهم بلسما ومرسى
ازرعي الأمل برجاء
اعدلي بينهم ولا تقصي
بل أعطي بسواء
لا تقسمينهم ولا تسلبينهم
أعطي بسخاء
اعدلي بينهم ولا تبادريهم
بالحزن بل كوني شفاء
دعي السفينة تسير..
لا تصدين المسير ولا تكوني
لها عثرة
يا أم هؤلاء لا تفرقين يبن الأخ
وأخيه فامنحى لهما البقاء
كي يسرا سواء فكفاهما حزناً
وجفاء
سارا يصرخان يتألمان
بين أوجاع وأجاع وجف دمع
البكاء
فأين أنت من الحنين عندما
تفرقين … تضيعين حق
البسطاء
ما عليهم إلا أن يخرجوا
بحقوقهم للقضاء
طبطبي لملمي لا تدعيهم
عراة بغير رداء
ألم يرضعا من نهد واحد
اعطيهم ليبقوا في
ثراء
ألا تخافين أن يأتي ريح .. سيل
فيأخذ كل شيء من
الأشياء
فعندما تفرقين لا تعرفي أين
المصير الم تكن نهديك لكل
الأبناء
تفرقين .. تبخلين .. تهجرين
لماذا تصرين علي هدم البناء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى