صحافة المواطن

كل عربي حر لاتنظر في المرآه قبل أن تبصر ذاتك اولا

سعيد عزب
اصبحت ابغض حاله الضعف والهوان التى أشعر بها حينما أنظر إلى نفسى فى المرآه ،
ولا أجد لنفسي اى تبرير سوى الخذلان ،
فأصرف وجهي مسرعا قبل أن تتبدل مشاعري تجاه نفسي ،
إنه الإحساس بالمراره والقهر والمهانه ،
عندما تعجز عن إسعاف أخيك والذي يستنجد بك شامخا كي تبقي محفوظ الكرامه ،
او تقدم له الدعم الذي يستحقه لينجو بنفسه من عدوه ،
فلاجدوي للإحساس إن لم يتجاوز حدود الذات إلى من يستجير أو يستنجد.بك ،
فى ذات الوقت الذي يقدم هو حياته كي يصون كرامتنا عند باقى الامم ،
ولاجدوي للضمير إن لم يستفيق لقول الحق وإظهار الصدق فى وجه من يبدلون المفاهيم،
ويتبعون اغلاطهم سواء ممن هم محسوبون علينا كأرقام فى التعداد العام والزمان والمكان ويملأون الأوطان ،
ولاجدوي للعين أن لم تستطيع أن تدمع بماء بارد لمواساه من ينزفون من كل اجسادهم بدم دافىء،
كي يسقي الأرض المقدسه ويسقى أشجار الزيتون ،
كي تبقى القدس عربيه ،
وكي تبقى عيون الخنازير مفتحه ورؤسهم مرفوعه فى وجه العالم لأنهم الي الأحرار ينتمون وينتسبون ،
(انا لننصر رسلنا والذين امنوا )
قد تكون صورة ‏شخص واحد‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى