المزيد

شبكات التواصل غيرت كثيرا من عاداتنا واخلاقياتنا ومبادئنا

د. محمد عبد الفتاح حماد

أصبحت شبكات التواصل عموما أمرا في غاية الخطورة علي مستقبلنا ومستقبل أجيالنا وعلي الناس عموما كبيرهم وصغيرهم نسائهم وأطفالهم شيباهم وشبابهم لما نراه ونشاهده كل ساعة أو حتي دقيقه من تغيرات جوهرية غيرت كثيرا من عاداتنا واخلاقياتنا ومبادئنا التي عرفناها وتوارثنها عن اباىنا وأجدادنا فما يحدث خراب للبيوت وتدمير للعقول وانهاك للطاقات وافساد للشباب والنساء والاطفال وكل طبقات المجتمع ولا يستثني أحد منها إن وسائل التواصل تلك بدلا من ان تكون تكنولوجيا متقدمه قربت بين الأهل والأصدقاء وبين أبناء الأسرة الواحده أصبحت تعم الجميع الرجال والنساء والعلاقات الآثمة التي جمعت بينهم علي مؤدبة من المعاصي والذنوب ومعصية الله وغضبه وبرزت تلك العلاقات فظهر الفساد وخراب في البيوت والأخلاقيات وانهيار العادات التي كنا جميعا نعتز بها كشرقيين انظر الي ما يحدث من خروج علني سافر من العري المبتذل الذي لا يرضاه اي انسان عاقل خروج فتيات ونساء يتحدثن وتعري لحمهن لتكون سلعة رخيصه من أجل ان تجمع بعض اللايكات ويزيدن من حسابهن املا في ان تعيش أو تاكل عيش وهي بذلك تدمر نفسها ومجتمعها الذي تعيش فيه إن ما نحن فيه من فساد وغلاء في الأسعار والحاجات ليس أمرا قدريا ولكنه بفعل العباد وما جلبته علينا تغيير الأخلاقيات فوقعنا في فريسة سهلة في المحظورات وتوالت علينا الأزمات ايها الناس فوقوا من غيبوبتكم ونومكم العميق فصححوا وطهروا نفسوكم واحموا بيوتكم ونسائكم قبل فوات الاوان وقبل ان تقابل الرحمن وتجد ذلك في الميزان فينتهي بك الي جهنم والخسران ان هذا الفساد الذي طوقنا واصبح متاح فيه كل الحاجات والتدين في السلوك والأخلاقيات أمرا ترفضه العقول المستنيرات واعلموا إن الله ما يغير يقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى