المزيد

خلص الكلام… والقلم سنه اتكسر

نبيل المصرى

خلص الكلام…
والقلم سنه اتكسر
والدمع فاض
والكلام فى السطور اندفن
زى الوليد اللى مات تحت الحطام
ومش لاقى الكفن
والام اللى صرخت
وهى غارقه فى دمها
وحطه أيدها على بطنها
وخايفه على ابنها
اللى لسه مااتولد
والاب اللى بيدور على ولاده
بعد ما اتهدم السكن
وغزه غارقه فى دمها
وبتناجى ربها
انت المعين
انت السند
وصوت الإدان على المدينه
يغطى على صوت الرصاص
الدم الفلسطينى بكره يطرح
مليون ولد وتعود البلد
هييجى اليوم
وهيداروا ورا الحجر والشجر
وعد من الله
وصدق سبحانه أن وعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى