المزيد

المُعنَّى بن حارثة الشيباني ودوره في فتوح العراق

د.صالح العطوان الحيالي
من المعلوم تاريخياً أن القوة الضاربة في ربوع العراق, والتي عاشت حالة صراع دائم مع الفرس هي قوة بني شيبان بشكل خاص وبطون بكر بشكل عام وحلفائهم وعلى وجه التحديد منذ انتصارها في معركة ذي قار ..واستمر الحال كذلك حتى قدوم المثنى بن حارثة الشيباني الى الخليفة الراشدي أبي بكر الصديق(رضي الله عنه) حينما أراد منه أن يجيره بقتال الفرس فأجاره.
يقول كلوب : (لم يكن بالعراق وخاصة أطرافه المتاخمة للجزيرة العربية بغريبة عن بني شيبان . اذ كانوا يتاخمون العراق , وكثيراً ما شنوا الغارات على أطرافه , كما وان معركة ذي قار وقعت عملياتها العسكرية في صحراء العراق بقيادة بني شيبان الذين كانوا في نزاع دائم مع الفرس ) .
قبيلته
ـــــــــ بنو شيبان بطن من بكر بن وائل كبرى قبائل ربيعة بن نزار، كانوا يسكنون الأطراف الجنوبية الغربية من العراق، وكانت من القبائل الكبيرة الممارسة للحروب حرب البسوس، ومعركة ذي قار.وقد عرض النبي في أحد المواسم عليهم حمايته، حيث كان العرب يحجون الى مكة، فالتقى بسادة بني شيبان، وفيهم المثنى بن حارثة، فأجابه المثنى بكل احترام: ((قد سمعت مقالتك يا أخا قريش… وإنا إنما نزلنا بين ضرتي اليمامة والشامة، فقال رسول الله : ما هاتان الضرتان؟ فقال: أنهار كسرى ومياه العرب، فأما ما كان من أنهار كسرى فذنب صاحبه غير مغفور وعذره غير مقبول، وأما ما كان مما يلي مياه العرب فذنب صاحبه مغفور وعذره مقبول، وإنا إنما نزلنا على عهد أخذه علينا أن لا نحدث حدثا ولا نؤوي محدثا، وإني أرى أن هذا الأمر الذي تدعونا إليه يا قرشي مما تكره الملوك، فإن أحببت أن نؤويك وننصرك مما يلي مياه العرب فعلنا، فقال رسول الله : ما أسأتم في الرد إذ أفصحتم بالصدق، وإن دين الله لن ينصره إلا من حاطه من جميع جوانبه…)) وفي السنة التاسعة للهجرة أرسلت بنو شيبان وفدا الى النبي يعلنون فيه إسلامهم ، ثم كان لبني شيبان دور بارز في فتوح العراق.
أسرته
ــــــــــ والمعنى من أسرة عريقة النسب، فأخوه الأكبر المثنى بن حارثة الشيباني الممهد الحقيقي لفتوح العراق، وأخوه الآخر مسعود بن حارثة كان من القادة أيضا، وكان المثنى يجعل أخاه المعنى على الخيل في الحروب، ومسعودا على الرجالة، فاستشهد مسعود في واقعة البويب، وأما المثنى فمات في شراف بعد إصابته في معركة الجسر.
المُعنى ودوره في الفتوح
ـــــــــــــــــــ ليس ثمة خطأٍ في العنوان، فأنا لا اقصد المثنى بن حارثة الشيباني، وإنما اقصد أخاه، فهو الآخر من القادة الشجعان الذين أسهموا بشكل فاعل في انتصار الإسلام وانتشاره في العراق وبلاد فارس، إلا أن من المؤسف أن المُعنَّى لم يأخذ حظه من الشهرة، بالرغم من جهاده الطويل مع أخيه في الفتوح الإسلامية.حضر المعنى كل المعارك التي خاضها أخوه المثنى في الفتوح، وهي تعد بالعشرات كمعركة الجسر والبويب وأُليس ويوم سوق الخنافس (قرب بغداد) والحيرة وغيرها، إلا أن ما يؤسف له أن المؤرخين أهملوا ذكر المعنى في الكثير منها، وإليك بعض تلك المعارك التي كان للمعنى فيها دور وذكر
1- فتح حصن المرأة
حصن المرأة، حصن قرب البصرة لامرأة تدعى كامورزاد، وسمي الحصن باسمها لأن أبا موسى الأشعري نزل بها فزودته خبيصا وهو نوع من الطعام_ فجعل يقول: أطعمونا من خبيص المرأة فسمي حصنها بذلك ، قال الطبري: ، متحدثا عن معارك المثنى في البصرة: ((وخرج المثنى حتى انتهى إلى نهر المرأة، فانتهى إلى الحصن الذي فيه المرأة، فخلف المعنى بن حارثة عليه فحاصرها في قصرها، ومضى المثنى إلى الرجل فحاصره، ثم استنزلهم عنوة فقتلهم واستفاء أموالهم، ولما بلغ ذلك المرأة صالحت المثنى، وأسلمت فتزوجها المعنى))
2- معركة المذار
بعد الخسائر التي مني بها الساسانيون في البصرة في السنة المذكورة، كتب قائدهم هرمز الى الملك أردشير يستمده، فأمده بالجيوش فعسكروا بالمذار، وكتب المثنى والمعنى الى خالد بن الوليد بالأمر، فجاء بمن معه من المقاتلين، فوجد المثنى ومن معه على تعبئة واستعداد للحرب، ونشب القتال فقتل من المشركين مقتلة عظيمة وانهزم الباقون.
قال ابن الأثير في الكامل: ((وأما المثنى فإنه لما ودع خالد بن الوليد، وسار خالد إلى الشام فيمن معه بالجند، أقام بالحيرة، ووضع المسلحة، وأذكى العيون، واستقام أمر فارس بعد مسير خالد من الحيرة بقليل، وذلك سنة ثلاث عشرة على شهربراز بن أردشير ملكا جديدا فوجه إلى المثنى جندا عظيما عليهم هرمز جاذويه في عشرة آلاف، فخرج المثنى من الحيرة نحوه، وعلى مجنبتيه المعنى ومسعود أخواه فأقام ببابل، وأقبل هرمز نحوه…. فالتقى المثنى وهرمز ببابل فاقتتلوا بعدوة الصراة الدنيا على الطريق الأول، قتالا شديدا؛ وكان فيلهم يفرق المسلمين، فانتدب له المثنى ومعه ناس فقتلوه وانهزم الفرس، وتبعهم المسلمون إلى المدائن يقتلونهم))
4- معركة البويب
وهي آخر معركة قادها المثنى وذلك سنة ثلاث عشرة للهجرة، فبعد مقتل أبي عبيد الثقفي كتب المثنى الى عمر يطلب أن يمدَّه بالجيوش، فأمده بجرير بن عبد الله البجلي في جند من اليمن، واجتمع النصارى من بني النمر بن قاسط وهم بطن من ربيعة فقالوا نقاتل مع قومنا، فالتحقوا بالمثنى.
وبعث رستم أحد قواده واسمه مهران الى الحيرة، فسمع المثنى ذلك وهو بين القادسية وخفان، فكتب إلى جرير وكل من أتاه مددا له يعلمهم الخبر، ويأمرهم بقصد البويب، فانتهوا إلى المثنى وهو بالبويب ومهران بإزائه من وراء الفرات، فاجتمع المسلمون بالبويب قرب الكوفة، وأرسل مهران إلى المثنى يقول: إما أن تعبر إلينا وإما أن نعبر إليك؟ فقال المثنى: اعبروا. فعبر مهران فنزل على شاطئ الفرات وعبى المثنى أصحابه، فكان على مجنبتي المثنى بشير بن الخصاصية، وبسر بن أبي رهم، وعلى مجردته (الخيل) المعنى أخوه، وعلى الرجالة مسعود أخوه…. وحمل المثنى على قلب قوات مهران وحملت الميمنة والميسرة واستمرَّ القتال حتى الليل، وقتل مهران وولى الآخرون هاربين. (الكامل في التاريخ: ابن الأثير )
5- المعنى ومحاولة قابوس استمالة العرب
أصيب المثنى في معركة الجسر لكنه تحامل واشترك في معارك أخرى، حتى ثقل عليه جرحه فحمل الى شراف وهي منطقة في الصحراء ومعه أخوه المعنى، وعيَّن عمر بن الخطاب سعد بن أبي وقاص قائدا لجيوش المسلمين في العراق، فمات المثنى وقد كتب وصية لسعد، وأمر أخيه المعنى أن يدركه في زرود ليسلمه الوصية، لكن المعنى رأى أمرا أكثر أهمية من تسليم الوصية، وذلك أن أحد قادة الفرس كتب الى قابوس بن قابوس بن المنذر وهو من سلالة آل المنذر اللخميين ملوك الحيرة ، كتب إليه أن يدعو عرب العراق لنصرة الدولة الساسانية، وأن يمنيهم بالعطاء، فجاء قابوس ونزل القادسية محاولا استمالة سادة بكر بن وائل ليقاتلوا الى جانب الفرس، فرأى المعنى بن حارثة إن إقناع قابوس بالكف عن هذه الدعوة أهم من لقاء سعد، فعدل الى القادسية والتقى قابوس وأقنعه باتخاذ موقف محايد وبتعبير الطبري: ((أنامه ومن معه، ثم مضى الى سعد)) أقول: إن دلَّ هذا على شيء فإنما يدل على حرص المعنى على الجيش الإسلامي من جهة، وعلى منع القبائل من الخيانة والارتماء في أحضان الأجنبي من جهة أخرى.
6- المعنى يتسلم مهام المثنى
وما أن فرغ من مهمته تلك حتى أسرع الى ذي قار، وهناك التقى سعدا وسلمه وصية من المثنى تتعلق بالحرب، فشكره سعد وجعله أميرا على فرقة من الجيش بدل أخيه المثنى.
7- موفدا الى كسرى
قال الطبري: لما اجتمعت جيوش كسرى، جمع سعد نفرا من أصحابه فيهم شرف نسب، ولهم آراء، ونفرا لهم منظر وعليهم مهابة ولهم آراء، فأما الذين عليهم نجار (شرف نسب) ولهم آراء ولهم اجتهاد: فالنعمان بن مقرن….. وأما من لهم منظر لأجسامهم وعليهم مهابة ولهم آراء: فعطارد بن حاجب… والمعنى بن حارثة فبعثهم دعاة إلى الملك. وحضر المعنى وقعة القادسية وهو سيد قومه بعد أخويه المثنى ومسعود..
المصادر
تاريخ الرسل والملوك الطبري
الكامل في التاريخ لابن الاثير
الإصابة ي تمييز الصحابة لابن حجر
الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ابن عبد البر
الفتوح لابن الأعثم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى