المزيد

أيّها الراحل

بقلمي ريما خالد حلواني

أيّها الراحل
غادرتني على مدى
امتدادك في قلبي
افتقدتك وروحك تحوم
وروحي في رحلة تلاقٍ يحرسها حبّ مجنون، تعال نعزف لحن الشوق ونعود نلتقي من جديد نرقص على أنغام الوجد وأنت بجانبي رفيق دربي، وظلّي وسندي وعوني
الملم شتات حروفي أجمعها
في أبيات قصيدة أنجبت مشاعر جمّة اتكأت على قافلة من القوافي وتركت العنان للمجاز يجتاز معابر القصيدة، وفي لغتي ألف حاء وباء في أروقة مشاعري الهوجاء تعدو
وفي حنجرتي تقف أبجديات العشق المجنون
وزّعت أنفاسي على امتدادك فاحتارت ولم تعلم كيف تستقرّ، وأين اقتلعتني الرياح من جذوري ورمتني على أرض الدهشة. أنظر وأنتظرك من جديد وأنت في خيالي ترسم طريقي بأبجديّتك العامرة بالحبّ.
قد يكون فن البوب لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏شعر أشقر‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى