ادب وثقافه وفن

“اشْتَكَى صَبْرِي”

ذَبُلَتْ كلماتها بفوهة الصّدرِ….
فاخترقت فؤادي كقطعة الثّلجِ…
لتزيده صقيعًا وبعضًا من الوجعِ…
حينها مسكتُ بطرف حُلْمٍ…
لاح لِي من وراء الحُجُبِ…
فوجده قد أُجْهٍضَ قبل البدءِ…
اشتكى صبري من حَمْلِهِ وَجَعِي…
وجراحي التي لم تَنْدَمِلِ….
فوقفت بباكم حينًا من الدّهرِ…
سائلا عمّا يُشْفِي سَقَمِي…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى