المزيد

قضية وعي تعالوا معايا نشوف ايه الموضوع

د. لبنى يونس

هنتكلم فى أمر ولكن جلل شوية!!!  هشام الحاذق حزق 8 حزقات!!! 8 أسماء جديدة إعترف عليها .. غير ال 3 بتوع شركة حمش للتنقيب!!! ال 8 إللى إعترف عليهم، منهم جنسيات أجنبية ” فاكرين لما قولتلكم الموضوع يدار من الخارج ” .. التفاصيل أكبر من كل إللى كان يجى في بالكُم .. و مش هقولها دلوقت!!! المهم دلوقت إن من ضمن الإعترافات القديمة إن 70% من جروبات الدهب و التسعير على كل السوشيال ميديا بيديرها واحد إسمه مالك الالفى لخلق حالة من الطلب المهووس على الدهب!!! و مالك كان هربان و إتقبض عليه الفجر من على الحدود المصرية الليبية فى السلوم!!!” كان عامل حسابه يدخل ليبيا و بعدها إيطاليا .. و بعدها يسرح بقا فى الإتحاد الأوروبى ” .. مش كنتوا بتشوفوا كومنتس فى الجروبات إن البوص قافل تليفونه .. أو الجماعة قفلوا تليفونتهم!!!البوص ده يبقا مالك .. أو فريد .. أو زاهى .. أو هانى!!! كل دى أسماء بيستخدمها!!! تلات أرباع الدهب إللى فى الصاغة مضروب!! محدش يشترى دهب!!! محدش يشترى دهب!!! محدش يشترى دهب!!! صدقونى بتكلم حرصاً عليكم!!! طبعاً إنتوا مشفتوش حجم الناس إللى إتغشت وإتنصب عليها حتى الآن!!!شركة BTC وقفت الشغل إمبارح!!! شركة سويس جولد وقفت الشغل إمبارح!!! طبعا ده بسبب فواتير مضروبة ظهرت!!! فى بقا شخص هو إللى بيدي أوامر إن الأسعار تفضل تتسجل على النت بإرتفاعات .. عشان يخلق حالة إستعادة ثقة و تشكيك عند الناس!!! فينزلوا يشتروا بدافع الخوف إنهم يفقدوا المكسب!!! إنما لا يوجد بيع و لا شراء!!! ■هتدخلى واحدة هتقولى لاااأ ده أنا لسه بايعة إمبارح  لا أنتى كدابة و لا بيعتى و لا إشتريتى، و مفهوم طبعاً أنتى بتقولى كده ليه!!! ■لو الصايغ مش معرفتك، مش هيشترى منك جرام، ده طبعاً أوامر عندهم وبينفذوها!!! ■قرار طربقة سوق الدهب خلاص إتاخد و ده كان أحسن خطوة .. و الحمد لله إنهم أخدوا بالنصيحة!!! ■حاول متبقاش أنت الضحية الجديدة من ضحايا المافيا دى!!! ■برجاء إبلاغ كل معارفكم، لعل و عسى!!! و بالمرة بقا : بما إن أجازة البنوك اليوم الخميس .. و الجمعة .. و السبت . هام بالمناسبة فى 862 مليون دولار مزيف فى السوق السوداء حالياُ بياخدوا دورة التسليم!!! و الدولار المزيف بيتسرب تحديداً فى أيام أجازات البنوك و الصرافة!!! ■أصبر على الحرام شوية، و متبقاش عاصى و متسرع و أهبل!!! ■اللهم بلغت اللهم فاشهد . من اوراق هيئة_الأمن_القومى صباح اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى