ادب وثقافه وفن

للكلمة شخصية

للكلمة شخصية
(رسالة نثر ايقاعية)
بقلم..مرقص إقلاديوس
غريب أمر الكلمة.
فكلمة تحيي.
وكلمة تميت.
وهناك من يتكلمون دوما
وليست لهم كلمة.
وهناك من لا يتكلمون
ويتمنى العالم منهم كلمة.
الكلمة ليست غاية.
الكلمة وسيلة لتوصيل فكرة.
قد تكون سؤالا.
وقد تكون خبرا.
وقد تتحول إلى فعل
وقد تظل أملا.
لكنها في كل الأحوال
إما تجلب فرحا.
أو تجلب حزنا.
والكلمة قد تكون
وسيلة لتوصيل المشاعر.
رغم أنهم يقولون حقيقة
أن الحب يبدأ بنظرة
إلا أن النظرة
غالبا ما تتحول لكلمة.
وكما تصنع الكلمة الطيبة سلاما.
كذا تصنع الكلمة الخبيثة حربا.
قد تكون كلمتك علما.
وقد تكون كلمتك أدبا.
وقد تكون كلمتك فنا.
رجاء رجاء
تكلم ليعرفوك.
لكن فكر كثيرا.
قبل أن تنطق الكلمة.
الكلمة تعيش
ولها حياتها الخاصة.
بعيدا عن قائلها.
وإن كانت قوية.
وإن كانت محيية.
فقد يموت من قالها
وتظل هي حية.
ملاح بحور الحكمة مرقص اقلاديوس
لا يتوفر وصف للصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى